موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن الكريم

الصفحة الرئيسية

أخبارنا - كتاب جديد من إصدار جائزة دبي الدولية

 

كتاب جديد من إصدار جائزة دبي الدولية

ظواهر كونية بين العلم والإيمان: هو عنوان كتاب جديد للمهندس عبد الدائم الكحيل، أصدرته جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، ويتضمن هذا الكتاب عدة أبحاث شيقة، عرضت بطريقة علمية مبسطة وسهلة التناول مع الصور والمراجع العلمية، فيما يلي فكرة عن هذا البحث....

فكرة حول الكتاب

الحمد لله الذي أودع في كتابه المجيد عجائب لا تنقضي، وجعل فيه من البراهين ما يثبت أنه منزّل من لدن حكيم عليم، وصلى الله على سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً. يتضمن هذا البحث حقائق جديدة في الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنَّة النبويَّة المطهَّرة، وذلك في البرق والماء والنسيج الكوني، ويتألف من ثلاثة مباحث رئيسية.

ففي المبحث الأول نتناول حديث النبي الكريم عليه الصلاة والسلام عن ظاهرة البرق. هذا الحديث الشريف ينطوي على معجزة علمية في قول الرسول الكريم عليه صلوات الله وسلامه: (ألم تروا إلى البرق كيف يمرُّ ويرجع في طرفة عين؟) [رواه مسلم]. حيث تبيَّن التطابق الكامل بين الكلام النبوي الشريف، وبين ما كشفه العلماء مؤخراً من عمليات معقدة ودقيقة تحدث في ومضة البرق. وبما أن حقيقة البرق لم تُعلم إلا منذ سنوات قليلة، فإن هذا الحديث يمثل معجزة نبوية تشهد لسيدنا محمَّد صلى الله عليه وسلم على صدق رسالته وأنه رسول من عند الله تعالى.

كذلك سوف نتناول من خلال المبحث الثاني حقائق جديدة عن دورة الماء وكيف سخَّر الله لنا هذه الدورة المحكمة لاستمرار الحياة على هذه الأرض. سوف نستعرض هذه الدورة التي تعتبر آية من آيات الله ومعجزة من معجزاته الكونية، ونتأمل كيف أشار القرآن الكريم إلى هذه الدورة وأن إنزال الماء يتم بنظام مقدَّر من الله تبارك وتعالى. وإذا علمنا أن الماء يعتبر العنصر الأهم على الأرض، وأن جسم الإنسان يتكون في معظمه من الماء، ندرك أهمية هذا البحث الذي حاولنا أن يكون ميسَّراً وسهلاً ومدعوماً بالصور والمراجع العلمية المعتمدة لدى أهم الهيئات العلمية العالمية.

سوف نرى من خلال المبحث الثالث أن القرآن يتوافق مع الحقائق العلمية الثابتة واليقينية، وأن هذا التوافق يشهد على أن القرآن كتاب الله تعالى، وأنه معجز من الناحية العلمية والكونية. وفي ذلك ردّ على كل من يدعي أن القرآن من تأليف محمد صلى الله عليه وسلم. وتجدر الإشارة إلى أننا لم نخرج في رؤيتنا العلمية أبداً عن معنى كلمة (الحُبُك) في اللغة العربية وذلك في قوله تعالى (والسماء ذات الحبك) [الذاريات: 7]. أي أننا لم نحمّل النص القرآني معنى لا يحتمله، بل سوف نلاحظ أن ما فهمه المفسرون رحمهم الله تعالى هو ما تكشفه الأبحاث الحديثة!

وسوف نعتمد في مراجع البحث على أهم علماء الغرب الذين اكتشفوا هذه الحقائق وألّفوا مئات الأبحاث حولها، وعلى الأبحاث المنشورة حديثاً، والموثقة من قبل أهم المواقع العالمية على شبكة الإنترنت. نسأل المولى تبارك وتعالى أن يتقبل منا هذا العمل ويجعله خالصاً لوجهه الكريم، وأن يجعل فيه الهداية والخير، وأن يكون وسيلة لكل مشكك يرى من خلالها عظمة القرآن وصدق رسالة الإسلام، إن ربي سميع قريب مجيب.

ونودّ أن نؤكد أنه توجد آيات كثيرة وكثيرة إذا ما بحثنا فيها فسوف نجد إعجازاً مبهراً. ويمكنني القول: إنني لم أبحث عن علم من العلوم أو حقيقة من الحقائق إلا وجدتها في كتاب الله تعالى جلية واضحة! وهذا يعني أن القرآن الكريم هو كتاب هداية ودستور إلهي، وكذلك هو كتاب علوم وحقائق علمية. وهذا الأمر ليس مستغرباً، فالكتاب كتاب الله تبارك وتعالى، وهو أعلم بما ينَزّل، وقد وضع فيه تفصيلاً لكل شيء.

وينبغي أن نعلم أن هذه المعجزة هي وسيلة لزيادة التثبيت اليقيني ومزيد من الإيمان بالله تعالى، فنحن في هذا العصر بأمس الحاجة إلى معجزات مبهرة تثبتنا على الحق وتزيدنا تمسكاً بهذا القرآن. فعندما نتأمل ظاهرة البرق وكيف أن العلماء لم يكتشفوا مرور البرق ورجوعه وكذلك زمن ومضة البرق إلا في أواخر القرن العشرين ولم يتأكدوا منه كحقيقة يقينية إلا في القرن الحادي والعشرين، وعندما ندرك التطابق الكامل بين ما جاء به النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم وبين هذه الحقائق لابد أن ندرك أن هذا النبي الأمي لا ينطق عن الهوى بل جاء بالحق، وأن الإسلام هو دين العلم ودين الحقائق العلمية.

كذلك عندما نتأمل دورة الماء والحقائق المائية التي وصل إليها العلماء حديثاً ونتأمل بالمقابل كلام القرآن عن هذه الحقائق وندرك التطابق الكامل بين العلم والقرآن، لابد أن ندرك أن القرآن لا يناقض العلم، وأن هذه الحقائق تشهد على أن هذا القرآن لا يمكن أن يكون كلام بشر لأنه كلام رب البشر تبارك وتعالى.

ولو توجهنا بسؤال لهؤلاء العلماء الذين اكتشفوا النسيج الكوني، وصرفوا بلايين الدولارات في سبيل رسم هذه الصورة الكونية، وقلنا لهم: ما رأيكم أن الشيء الذي تكتشفونه في القرن الحادي والعشرين، قد تحدث عنه كتاب موجود منذ القرن السابع الميلادي! إنهم سيسارعون للقول بأن ذلك سيكون مستحيلاً، والسبب هو أن التنبؤ بوجود بنية نسيجية للكون يحتاج إلى عدسات مكبرة ومراصد تتوضع في مختلف أنحاء العالم، ويحتاج لآلاف الباحثين لرسم خرائط لملايين المجرات، وتحديد أماكنها وتحليل أطيافها. وسوف يتطلَّب ذلك وجود أجهزة كومبيوتر عملاقة، وإلى تكاليف باهظة. وهذه الإمكانيات لم تتوافر إلا في نهاية القرن العشرين، فأنى لبشرٍ أن يتنبَّأ بنسيج كهذا؟؟

ونقول لهم نعم، إن قولكم صحيح لو كان القرآن من تأليف بشر! ولكن هذا القرآن هو كلام ربّ البشر تبارك وتعالى!  فهل تخشع قلوبكم أمام هذه المعجزة التي هي دليل مادي على صدق كتاب الله عز وجل وصدق رسالة الإسلام؟ وأخيراً عزيزي القارئ ألست معي في أن القرآن قد تحدث عن كل شيء وفصّله وبيّنه لنا؟ يقول تعالى: (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ) [النحل: 89]. ويقول أيضاً: (لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) [يوسف: 111]. نسأل الله تعالى أن يجعل في هذا البحث الخير والنفع، وأن يكون وسيلة لشحذ الهمم في دراسة المزيد من عجائب القرآن ومعجزاته التي لا تنقضي. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

لتحميل كتب المهندس عبد الدائم الكحيل اضغط هنا

ـــــــــــــ

بقلم عبد الدائم الكحيل

www.kaheel7.com

للحصول على نسخة من الكتاب نرجو التواصل مع جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم:

ص. ب: 42042 دبي – الإمارات العربية المتحدة

هاتف: 2610666 4 971+     فاكس: 2610088 4 971+

البريد الإلكتروني: quran@eim.ae

ــــــــــ

مراجع المبحث الأول

[1] Martin A Uman, All About Lightning, Courier Dover Publications, 1987.

[2] G V Cooray, Vernon Cooray, The Lightning Flash, IET, 2003.

[3] Richard Kithil, Fundamentals of Lightning Protection, National Lightning Safety Institute, www.lightningsafety.com

[4] Martin A Uman, Lightning, Courier Dover Publications, 1984.

[5] Hugh Christian, Steven Goodman, Observing Lightning from Space, www.nasa.gov, 1998.

[6] The Lightning Process: Keeping in Step, www.noaa.gov,  March 9, 2004.

[7] Dan Breed, Bob Henson, Lightning: FAQ, UCAR Communications, www.ucar.edu

[8] Niels Jonassen, Environmental ESD, http://www.ce-mag.com

[9] Steve Price, Patrick Barry, Tony Phillips, Where Lightning Strikes, www.nasa.gov, Dec. 5, 2001.

[10] Zeus, www.wikipedia.org

[11] www.weathereye.kgan.com /cadet/lightning/thunder.html

[12] Time Converter, www.csgnetwork.com.

[13] Lightning, www.wikipedia.org

[14] Lightning and Thunder, www.fma-research.com

[15] Leslie Mullen, Spirits of Another Sort, www.thunder.msfc.nasa.gov, June 10, 1999.

[16] How Lightning Forms, www.weatherimagery.com

[17] Flash Facts About Lightning, National Geographic News, June 24, 2005.

[18] Steve Goodman, A Lightning Primer, www.nasa.gov

[19] Zeus and his Lightning Bolt, www.atheism.about.com

[20] Susan Chollar, In the blink of an eye, Psychology Today,  March, 1988.

[21] Dean R. Koontz, Lightning, Berkley Publishing Group, 2003.

[22] http://www.csgnetwork.com/timemath.html

[23] http://home.earthlink.net/~jimlux/lfacts.htm

[24] http://www.lightningeliminators.com /Lightning%20101/lightning_glossary.htm

[25] Leslie Mullen, Three bolts from the blue, www.nasa.gov, June 8, 1999.

مراجع المبحث الثاني

1- Emmanuel U. Nzewi, Water Resources, McGraw-Hill Professional, 2001.

2- Felix Franks, Water, Royal Society of Chemistry, 2000.

3- Jennifer Nelson, Where the Rivers Meet the Sea, NOAA, 1990.

4- Ground Water Studies, U.S. Geological Survey.

5- Water,www.wikipedia.org

6- Martin Chaplin, Water Structure and Behavior, www.lsbu.ac.uk, 2006.

7- The water in you, U.S. Geological Survey, www.usgs.gov.

8- Steve Graham, Claire Parkinson, and Mous Chahine, The water cycle, www.nasa.gov

9- Mars, Water and Life, www.nasa.gov.

10- Scott Hyman, The PHYSICS of WATER in the UNIVERSE, Sweet Briar College, www.sbc.edu.

11- Chris Middleton, The Origin of Water, FineWaters Media, LLC, 2005.

12- Color of water, From Wikipedia, the free encyclopedia.

13- Deep Ocean Physics, www.jamstec.go.jp

14- Earth's water distribution, U.S. Geological Survey, www.usgs.gov.

15- Gleick, P. H., Water resources. In Encyclopedia of Climate and Weather, ed. by S. H. Schneider, Oxford University Press, New York, vol. 2, pp.817-823, 1996.

16- Underground water banks kill bad bugs, www.abc.net.au, 12 January 2000.

17- Groundwater, www.epa.gov, March 3rd, 2006.

18- Scott W. Phillips, Michael J. Focazio,
and L. Joseph Bachman, Discharge, Nitrate Load, and Residence Time of Ground Water in the Chesapeake Bay Watershedm, U.S. Geological Survey, 1998.

مراجع المبحث الثالث

[1] E Papantonopoulos, The Physics of the Early Universe, Springer,2005.

[2] Volker Springel, Professor Carlos Frenk, Professor Simon White, Millennium Simulation – the largest ever model of the Universe, University of Durham, 2005.

[3] Matts Roos, Introduction to Cosmology, John Wiley and Sons, 2003.

[4] Robert Sanders, "Dark matter" forms dense clumps in ghost universe, University of California, 05 November 2003.

[5] Michael Rowan-Robinson, Cosmology, Oxford University Press, 1996.

[6] Malcolm S. Longair, The Cosmic Century, Cambridge University Press, 2006.

[7] Klapdor-Kleingrothaus, Dark Matter in Astro- And Particle Physics, Springer, 2003.

[8] Neil J C Spooner, Vitaly Kudryavtsev, The Identification of Dark Matter, World Scientific, 2001.

[9] The Age of the Universe, Dark Matter, and Structure Formation, Colloquium on the Age of the Universe St, National Academies Press, 1998.

[10] N Katherine Hayles, Cosmic Web, Cornell University Press, 1984.

[11] Robert A. Simcoe, The Cosmic Web, Americanscientist, Volume: 92 Number: 1 Page: 30, 1.30. 2004.

[12] Maggie McKee, Washington DC, Mini-galaxies may reveal dark matter stream, New Scientist, 12 January 2006.

[13] David Wands, A brief history of cosmology, www-history.mcs.st-andrews.ac.uk, March 1997.

[14] Our own Galaxy - the Milky Way, University of Cambridge, www.cam.ac.uk.

[15] BBC News Onlin, Supercomputer to simulate bomb tests, news.bbc.co.uk, 30 June, 2000.

[16] Palle Møller, Johan Fynbo, Bjarne Thomsen,  A Glimpse of the Very Early Universal Web, European Southern Observatory, 18 May 2001.

[17] Tim Radford, A duplicate universe, trapped in a computer, www.guardian.co.uk, June 2, 2005.

[18] Biggest ever cosmos simulation, news.bbc.co.uk, 1 June, 2005.

[19] Heather Hasan, How Mathematical Models, Computer Simulations and Exploration Can Be Used To Study The Universe, p134, The Rosen Publishing Group, 2005.

[20] Manolis Plionis, Spiros Cotsakis, Modern Theoretical and Observational Cosmology, Springer, 2002.

[21] J. Richard Bond, Lev Kofman & Dmitry Pogosyan, How filaments of galaxies are woven into the cosmic web, Nature 380, 603 - 606 ,18 April 1996.

[22] Gemini, Subaru & Keck, Discover large-scale funneling of matter onto a massive distant galaxy cluster, www.gemini.edu, 30 June 2004.