أسرار الإعجاز العلمي

موقع مخصص لأبحاث ومقالات عبد الدائم الكحيل

  • تكبير حجم الخط
  • حجم الخط الإفتراضي
  • تصغير حجم الخط

العدد 99 يتجلى في أواخر سورة الحشر

لنطلع على هذه اللطيفة العددية التي تتجلى في أواخر آيات سورة الحشر التي ذكر فيها أسماء الله الحسنى....


سورة عظيمة طالما قرأناها ورددناها وسمعناها ولكن نادراً ما نلتفت لأسرارها.. إنها سورة الحشر والتي تتميز بآية عظيمة جداً تخشع لها القلوب يقول تعالى: (لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآَنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) [الحشر: 21]. فما سر هذه الآية؟

السر يأتي في الآيات التي تليها والتي تتحدث عن أسماء الله الحسنى، يقول تعالى: (هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ * هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ * هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) [الحشر: 22-24].

إنه أقصر نص يحوي عدداً كبيراً من أسماء الله الحسنى، ونحن نعلم أن أسماء الله الحسنى عددها 99 اسماً من أحصاها دخل الجنة، ومن معاني (أحصاها) الواردة في الحديث الصحيح (إن لله تسعة وتسعين اسماً من أحصاها دخل الجنة) [رواه البخاري]، أي تدبرها وعلم معانيها ودعا الله بها وعرف أسرارها.

ومن الأسرار العجيبة ما يتجلى بلغة الأرقام، فالنبي صلى الله عليه وسلم ربط بين أسماء الله الحسنى وبين العدد 99 إذاً هذا العدد له أسرار ولم يأت عبثاً، ولو كان القرآن من تأليف بشر لما رأينا فيه هذا الإعجاز الذي سنعيش معه الآن لأول مرة..

دعونا الآن نكتب الأسماء الحسنى التي وردت في كل آية من آيات النص الكريم:

1- (هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ) في هذه الآية ثلاثة أسماء هي: الله – الرحمن – الرحيم .

2- (هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ) لدينا في هذه الآية تسعة أسماء (عدا اسم الله الأخير لأنه مكرر) .

3- (هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) لدينا في هذه الآية الأخيرة ستة أسماء .

إذاً لدينا في الآية الأولى 3 أسماء وفي الآية الثانية 9 أسماء وفي الآية الثالثة 6 أسماء، لماذا اختار الله تعالى هذه الأرقام بالذات؟ هناك ترتيب مذهل يتعلق بالعدد 99، ولكن كيف؟

 

لنتبع طريقة صف الأعداد التي أثبتت إعجازها في القرآن الكريم مع الرقم سبعة، لنختبر هذه الطريقة هل تحقق لنا تناسقاً مع العدد 99؟

نقوم بصف عدد أسماء الله الحسنى الواردة في كل آية من الآيات الثلاثة على الترتيب:

الآية الأولى   الآية الثانية   الآية الثالثة

3             9            6

وهنا يتجلى العدد المعجز 693 ست مائة وثلاثة وتسعون، هذا العدد عندما نحلله يعطينا:

693 = 7 × 99

فالرقم 7 هو الرقم المعجز في القرآن والعدد 99 هو عدد أسماء الله الحسنى.. سبحان الله! ولا ننسى أن هذا العدد المعجز 693 الذي يمثل أسماء الله الحسنى في الآيات الثلاث يمكن كتابته بطريقة أخرى هكذا:
693 = 11 × 63 والعدد 63 هو عدد السنوات التي عاشها النبي الكريم صلى الله عليه وسلم.

ــــــــــــ

بقلم عبد الدائم الكحيل

www.kaheel7.com/ar
 

لطيفة رقمية للعدد (99)


لنتأمل هذا التناسق العددي مع العدد 99 الذي يمثل أسماء الله الحسنى وعلاقته بأول صفتين لله في القرآن.

من عجائب أرقام القرآن العددين 99 و 63

كلما تأملنا أرقام القرآن وجدنا أشياء عجيبة تؤكد لنا أن البشر عاجزون عن الإتيان بمثل هذا القرآن.. لنقرأ هذه العجائب ....

 

 
Share |