أسرار الإعجاز العلمي

موقع مخصص لأبحاث ومقالات عبد الدائم الكحيل

  • تكبير حجم الخط
  • حجم الخط الإفتراضي
  • تصغير حجم الخط

الإعجاز العددي ورسم المصاحف


لا يوجد كتاب في العالم يمكن قراءته على سبعة أوجه من دون أن يختل المعنى اللغوي والبلاغي له.. إلا القرآن الكريم، ولكن ....


هناك الكثير من التساؤلات حول موضوع الإعجاز العددي في القرآن الكريم، ولعل من أبرزها موضوع رسم المصاحف. فالقرآن الكريم له خاصية غريبة من نوعها إلا وهي تعدد أوجه القراءات، وهذه الخاصية لا يتمي بها أي كتاب آخر على وجه الأرض، وهي من وجوه إعجاز القرآن الكريم.

فإذا ما تعمقنا بقراءات القرآن نجد شيئاً عجيباً، ألا وهو أنه لا يوجد خطأ أو خلل لغوي على الرغم من تعدد أوجه القراءات، والنبي الكريم عليه الصلاة والسلام أشار إلى ذلك بقوله: (إن هذا القرآن أُنزل على سبعة أحرف) [البخاري]، هذا الحديث يتضمن إشارات خفية إلى معجزة للقرآن تتعلق بالرقم سبعة، ويشير إلى وجوده القراءات وكذلك لأشياء أخرى لم تكتشف بعد.

مثلاً في سورة البقرة هناك قراءتان لقوله تعالى عن خداع المنافقين لله ورسوله والمؤمنين، فهم يعتقدون أنهم يخدعون الله والمؤمنين، ولكنهم في الحقيقة يخدعون أنفسهم من دون أن يشعروا بذلك، لنتأمل الآية الكريمة على وجهين من أوجه القراءة:

1- (يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ) [البقرة: 9].

2- (يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَمَا يُخَادِعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ) [البقرة: 9].

فالقراءة الأولى (يَخْدَعُونَ) والقراءة الثانية (يُخَادِعُونَ) والمعنى متقارب جداً ولا يوجد أي خلل في البناء اللغوي والبياني للآية الكريمة... وهكذا بقية آيات القرآن الكريم.

وهناك آيات تقرأ على أوجه مع تغيير في حرف من حروف الكلمة مثلاً:

1- (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا) [الحجرات: 6].

2- (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَثَبَّتُوا) [الحجرات: 6].

فالقراءة الأولى (فَتَبَيَّنُوا) من التبيان، والقراءة الثانية (فَتَثَبَّتُوا) من التثبت والمعنى متقارب جداً ولا يوجد أي خلل في البناء اللغوي والبياني للآية الكريمة... بل هناك إضافة للمعنى اللغوي، ومبالغة في التبيان والتثبت والتأكد من صحة النبأ قبل الحكم عليه... فالمؤمن دقيق في أحكامه ولا يطلق الاتهامات من دون تبيان حقيقة الأمر.

وهنا نلاحظ اختلاف بعض الحرف مثل الباء والثاء، والياء والباء، والنون والتاء. ولا أحبذ كلمة "اختلاف" بل هو تعدد في المعاني ومزيد من الإعجاز، ولكن كيف تنعكس هذه القضية على الإعجاز العددي الذي يتعامل بلغة الأرقام!

معظم الباحثين في الإعجاز العددي درسوا المصحف الذي بين أيدينا اليوم ومصحف المدينة، أو رواية حفص عاصم بالرسم العثماني الذي أقره النبي الكريم صلى الله عليه وسلم.. وللتوسع أكثر هناك برنامج إحصاء القرآن، يمكن الاطلاع عليه والاستفادة منه، فهو أكبر برنامج لإحصاء حروف وكلمات القرآن حسب الرسم الأول.. وفيه أشياء مذهلة يمكن اكتشافها (يمكن تحميل البرنامج من هنا على ملف 2.8 ميغا).

لقد ثبت أن هذا المصحف (رواية حفص عن عاصم) يحوي نظاماً رقمياً شديد التعقيد يتعلق بأعداد الحروف والكلمات وأرقام الآيات والسور. وهناك أعداد أولية أساسية يقوم عليها هذا البناء العددي مثل الرقمين 7 و 19 وغير ذلك.

وربما من أبرز الأمثلة المبهرة ما نجده في إعجاز العدد 309 في قصة أصحاب الكهف، حيث تبين بطريقة رائعة أن عدد كلمات القصة يساوي 309 نفس عدد السنوات التي لبثها أصحاب الكهف!! (اطلع على البحث الرائع من هنا).

والسؤال الآن: ماذا عن بقية قراءات القرآن، وهل يوجد فيها إعجاز عددي، وماذا عن تعدد لفظ بعض الكلمات من قراءة لأخرى.. ألا ينسف هذا التعدد قضية الإعجاز العددي من أساسها؟؟!

والجواب هو العكس تماماً! فقد تبين بعد دراسات طويلة أن كل قراءة من قراءات القرآن لها إعجاز عدد خاص بها! فكل قراءة تشكل بمجموع حروفها وكلماتها معجزة رقمية خاصة تتميز بها، وهذا يزيد من قوة الإعجاز في القرآن الكريم.

ويمكن القول إن أكثر من 90 % من أبحاث الإعجاز العددي تنطبق على كافة القراءات القرآنية، مثلاً معجزة أصحاب الكهف والعدد 309 تنطبق على كل قراءات القرآن، فلا توجد قراءة لسورة الكهف عدد كلمات القصة أقل أو أكثر من 309!!

كذلك عندما قال تعالى: (إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ) [آل عمران: 59]، ثبت أن اسم عيسى عليه السلام تكرر في القرآن 25 مرة، واسم آدم عليه السلام تكرر في القرآن 25 مرة أي هناك تماثل في معجزة الخلق لعيسى وآدم، وتماثل في تكرار اسميهما في القرآن (اطلع على بوربوينت رائع).

وهذه المعجزة الرقمية تنطبق على كافة قراءات القرآن، لأنه لا توجد قراءة مثلاً عدد مرات ذكر اسم عيسى 24 أو 26 بل كل القراءات متطابقة، وبالتالي يمكننا القول إن أبحاث الإعجاز العددي تنطبق على روايات القرآن، وهناك بعض الكلمات التي فيها حرف أو أكثر يمكن قراءته بأشكال متعددة، هذه الكلمات تحوي نظاماً عددياً لم يتم اكتشافه بعد، بسبب تقصيرنا وليس لأنه غير موجود!

وإن شاء الله نتمكن من القيام بإعداد برنامج شامل لجميع قراءات القرآن وسوف تظهر معجزات مذهلة لم يكن أحد يتوقعها من قبل.. نسأل الله عز وجل أن ييسر ذلك، وسيكون هذا العمل وغيره من أسباب حفظ الله تعالى لكتابه المجيد.

ونحذر بشدة من الطعن في صحة أي قراءة للقرآن الكريم، لأن الطعن في قراءة سيقود للطعن في بقية القراءات وبالتالي الطعن في القرآن نفسه، وهذا ما يريده أعداء الإسلام. وسواء عرفنا سر تعدد هذه القراءات أم لم نعرف، فالإعجاز موجود وهذا ظننا بالله عز وجل، لأن الله تعهد بحفظ كتابه الكريم رواية ورسماً ولفظاً وإعجازاً... قال تعالى: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) [الحجر: 9]، والحمد لله رب العالمين.

ــــــــــــ

بقلم عبد الدائم الكحيل

www.kaheel7.com/ar

 

 
Share |