أسرار الإعجاز العلمي

موقع مخصص لأبحاث ومقالات عبد الدائم الكحيل

  • تكبير حجم الخط
  • حجم الخط الإفتراضي
  • تصغير حجم الخط

منها خلقناكم: إثبات علمي جديد


العلم يثبت أن البشر خلقوا من العناصر ذاتها التي خلقت منها الأرض، بل وأن البشر يتأثرون بما يحدث في الكواكب والنجوم البعيدة!!!....

 

في كتاب جديد نشر في الولايات المتحدة الأمريكية [2] تبين للباحثين أن جسم الإنسان يتألف من العناصر ذاتها التي خلقت منها الأرض. ويقول الباحث Karel Schrijver من جامعة ستانفورد Stanford University إن الكون في بداياته كان ممتلئاً بالغبار الكوني حيث تشكلت أرضنا من هذا الغبار والذي يحوي جميع العناصر على الأرض.

 

صورة بالأشعة تحت الحمراء لسحابة من الدخان الكوني أو ما يدعى Cosmic Dust تشكل موجات الحبك Ripples!! هذه السحابة تتألف من كميات هائلة من الكربون والأكسجين والحديد... وعناصر أخرى ... هذه الكميات الغبارية أو الدخانية تجد طريقها للأرض وتدخل أجسامنا باستمرار.. وتؤثر على حياتنا وسلوكنا... المرجع: ناشيونال جيوغرافيك.

إن الإنسان قد خلق من العناصر ذاتها التي كوَّنت الأرض، وهذه العناصر جاءت أساساً من النجوم البعيدة أو من الدخان الكوني القديم (قبل مليارات السنين)، فالعناصر التي شكلت تراب الأرض هي نفسها التي شكلت الإنسان فيما بعد.. أي أن الحقيقة العلمية تؤكد أن الإنسان خُلق من عناصر الأرض.


نلاحظ أن جسم الإنسان يتألف من جميع العناصر التي نعرفها على الأرض ولكن بنسب مختلفة.. سبحان الله!

هذه الحقيقة العلمية التي لم تتضح إلا عام 2015 لخّصها لنا القرآن من قبل أربعة عشر قرناً بكلمتين في قوله تعالى: (مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى) [طه: 55]. ولذلك أيها الإنسان: عندما تدرك أنك خلقت من هذه الأرض وتدرك بأنك ستعود إليها ميتاً ذات يوم.. لابد أن تدرك أنك ستُخرج منها لتقف أمام خالقك سبحانه.. فانظر ماذا أعددتَ لهذا الموقف!

ــــــــــــ

بقلم عبد الدائم الكحيل

www.kaheel7.com/ar

 

المراجع:

 

1- How 40,000 Tons of Cosmic Dust Falling to Earth Affects You and Me, http://news.nationalgeographic.com/news/2015/01/150128-big-bang-universe-supernova-astrophysics-health-space-ngbooktalk/

2- Karel Schrijver, Iris Schrijver, Living With the Stars: How the Human Body Is Connected to the Life Cycles of the Earth, the Planets, and the Stars, Oxford University Press, 2015.

 

 
Share |