موقع عبد الدائم الكحيل للاعجاز العلمي

آفاق متجددة في إعجاز القرآن الكريم والسنة المطهرة

  • تكبير حجم الخط
  • حجم الخط الإفتراضي
  • تصغير حجم الخط

بحث رائع: خائنة الأعين


عبارة عجيبة جداً في كتاب الله تعالى كشف العلماء أخيراً بعض أسرارها .. دعونا نتأمل هذه الدراسات العلمية التي جاءت مطابقة لكلام الله عز وجل....


آية طالما تفكرت فيها وبحثت في أسرارها العلمية ولكن لم أعثر على شيء يذكر إلا هذه الليلة، وهي قوله تعالى: (يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ) [غافر: 19]. وقد كنتُ أتساءل: هل العين تخون صاحبها مثلاً؟ وهل يمكن للعين أن تفصح عن الأسرار المخبأة في دماغنا من دون أن نشعر؟ وهل يمكن للعلماء أن يعثروا على دليل علمي يؤكد خائنة الأعين؟

الحقيقة كل عمليات البحث التي قمت بها سابقاً من خلال شبكة الإنترنت فشلت، فلم أعثر على أي دراسة مؤكدة تثبت خيانة العين أو أي شيء يتعلق بكشف العين لأسرار صاحبها.. ولكن الخبر الذي نشر في منتصف 2015 يؤكد هذه الحقيقة بشكل علمي. فعنوان المقالة على موقع الجارديان http://www.theguardian.com هو: How your eyes betray your thoughts كيف يمكن لعيونك أن تكشف أفكارك! يتحدث عن خيانة betray  العين لصاحبها، ولكن كيف بدأت قصة الاكتشاف العلمي؟

منذ سنوات طويلة لاحظ العلماء الحركات السريعة التي تقوم بها الأعين كرد فعل على حالة نفسية ما، نتيجة خوف، نتيجة مفاجأة، أو فرح أو سرور.. ولكن الدراسة الجديدة تؤكد أن هذه الحركات السريعة للعين والتي تقدر بجزء من ألف من الثانية، هي انعكاس لما يدور في دماغنا من أفكار وأسرار..

ففي دراسة قامت بها جامعة زيورخ تهدف لاكتشاف أسرار هذه الظاهرة، تبين للعلماء أن العين تقوم باستمرار بحركات سريعة تدعى saccades كانوا يعتقدون أنها عشوائية، ولكن تبين أنها منظمة جداً وتعبر عن أفكار محددة أو قرارات أو اعتقادات...

فقد وجد الباحثون أن سرعة حركة العين وعدد هذه الحركات وشكلها وتوقيتها... كل هذا يمكن قراءته واكتشافه من خلال تقنية التصوير السريع ومعالجة البيانات ببرامج خاصة على الكمبيوتر.

 

تظهر الصور الملتقطة للدماغ بواسطة المسح بالرنين المغنطيسي الوظيفي التأثير المتبادل بين الحركات السريعة للعين saccades‏ ‏ وبين مناطق محددة في الدماغ، ويعتقد العلماء أن هذه الحركات التي لا يمكن أن نرصدها بالعين المجردة، ولكن يمكن تصويرها بكاميرات حديثة، تخبرنا بما يدور في دماغ الإنسان من دون أن يشعر وكأنه هذه الأعين تخونه وتفضحه! المرجع physiology.org

ويقول الباحث Roger Johansson من جامعة Lund University إن العين تتحرك بسرعة مذهلة لدى رؤية أي مشهد ربما شاهدته العين من قبل، فيحدث اتصال ما بين العين والدماغ ومعالجة للأفكار السابقة وبالتالي تتحرك العين حسب ما هو مخزن سابقاً في الدماغ.. كل هذا يحدث من دون أن نشعر.. ويمكن اكتشافه بواسطة التصوير السريع!

 

بعد دراسات طويلة وجهود كبيرة ومضنية تبين للعلماء أن هناك حركات خفية للعين باستمرار (حتى وهو نائم) وهذه الحركات تقوم بها العين بشكل لا شعوري، وتتصل مع خلايا الدماغ وكأن العين تحاول باستمرار إظهار ما يحاول أن يخفيه الإنسان من أحاسيس وأفكار.. وكذب أو صدق.. والمحبة والكراهية بل الأفعال الخطيرة التي قام بها ولا يريد لأحد أن يعلمها.. كل هذا تفعله عينكً من دون أن تشعر أو تتمكن من السيطرة عليها!! المرجع BBC

ويقول الباحثون في جامعة University College London : حتى إن الأعين تقوم بحركات محددة قبل اتخاذ أي قرار وبخاصة القرارات الخطيرة، حيث يمكن للعلماء اليوم أن يتنبأوا من خلال حركات العين بما يدور في رأس الإنسان من قرارات وآراء ورغبات وشهوات...!!!

كما أن دراسة سويدية أجريت عام 2013 كشفت البرهان العملي الأول على أن حركات العين هي بمثابة استرجاع للذاكرة المخفية، وأن هناك علاقة مؤكدة بين حركة العين والذاكرة.

 

مع أن المتطوعين الذين قاموا بالدراسة حاولوا إخفاء أفكارهم إلا أن أعينهم كشفت هذه الأفكار وكأنها عملية خيانة تحدث بين العين وصاحبها.. فالإنسان يحاول أن يخفي السر والعين تفضح وتخون ولا تبالي!!

والذي لفت انتباهي في هذه المقالة قول المؤلف:

Thus, eye movements can both reflect and influence higher mental functions such as memory and decision-making, and betray our thoughts, beliefs, and desires.

وهكذا فإن حركات العين يمكن أن تعكس وتؤثر الوظائف الذهنية العليا مثل الذاكرة واتخاذ القرار وتفضح أفكارنا واعتقاداتنا ورغباتنا..

 

يقول الباحثون: إننا لن نحتاج في المستقبل لأجهزة تصور الدماغ وتقرأ ما فيه، بل سوف يكتفي العلماء بمراقبة حركات العين السريعة واللاشعورية ليتنبأوا بما يدور في رأسك من أفكار ومعتقدات أو حتى الحب والكره!!

إذا الباحثون مقتنعون اليوم بأن الأعين تخون وتفضح صاحبها وتكشف أسراره ورغباته الداخلية العميقة والتي لا يرغب بالإفصاح عنها.. وهذا المعنى يتطابق مع التعبير القرآني: (خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ)، والذي جاء في زمن لم يكن أحد يدرك شيئاً عن أسرار هذه العمليات الدقيقة والسريعة وعلاقة العين بالدماغ!

إن هذا التعبير القرآني (خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ)، عجيب جداً، فهو يعبر بدقة مذهلة عن حقيقة هذه الظاهرة.. فالإنسان يحاول باستمرار أن يخفي أفكاره، والعين تحاول باستمرار أن تكشف وتفضح هذه الأسرار من دون ان يشعر وكأنها تخونه!!! فهو تعبير علمي رائع..

التفسير

روى ابن كثير في تفسيرة لقوله تعالى:  قال ابن عباس في قوله: (يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ) وهو الرجل يدخل على أهل البيت بيتهم، وفيهم المرأة الحسناء، أو تمر به وبهم المرأة الحسناء، فإذا غفلوا لحظ إليها، فإذا فطنوا غض، فإذا غفلوا لحظ.

وفي تفسير الطبري فقد روي عن قتادة قوله: (يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ): أي يعلم همزه بعينه، وإغماضه فيما لا يحب الله ولا يرضاه. وفي تفسير البغوي قال مجاهد: وهو نظر الأعين إلى ما نهى الله عنه.

هذه المعاني تدور حول اختلاس العين للنظر في غفلة الناس، فالله تعالى يعلم هذه النظرات ويعلم خيانة العين للناس، ولكن الملحد قد ينكر هذا العلم ويقول من المستحيل لأحد أن يعلم ما تختلسه العين من نظرات.. ولكن التطور العلمي يخبرنا بأن العلماء استطاعوا معرفة الأشياء التي شاهدها الإنسان خلسة وأراد أن يخفيها عن الآخرين، ولكن العين تفضح وتخبر بما أخفاه.. فإذا كانت الأجهزة تكشف هذه الخيانة فكيف بعلم الله تعالى الذي يعلم السر وأخفى؟!

أما قوله تعالى (وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ) فقد يكتشف العلماء في المستقبل طريقة جديدة لمعرفة المعلومات المختزنة في خلايا القلب والرئتين (منطقة الصدر)، وبالتالي إذا حدث هذا سيكون للقرآن سبق علمي في الإشارة إلى أن الصدر أيضاً يخزن المعلومات تماماً مثل الدماغ وربما بشكل أكثر تعقيداً..

وأخيراً فإن هذه الظاهرة لا يمكن اكتشافها إلا بالتصوير السريع جداً (أكثر من 1000 صورة في الثانية)، وباستخدام برامج معقدة وأجهزة كمبيوتر وباحثين ومختبرات بحث علمي وووو... وهي بالفعل لم تكتشف إلا في القرن الحادي والعشرين بل في عام 2015 تحديداً... والسؤال لكل ملحد: كيف يمكن للنبي الكريم عليه الصلاة والسلام أن يتنبأ بخائنة الأعين.. لو لم يكن رسولاً من عند الله تعالى؟ ونقول لكل مشكك: إذا كانت الأجهزة تكشف النظرات التي يخفيها الإنسان.. فكيف بخالق الإنسان سبحانه وتعالى وهو القائل: (أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ ) [الملك: 14]... والحمد لله رب العالمين.

ــــــــــــ

بقلم عبد الدائم الكحيل

www.kaheel7.com/ar

 

المراجع:

 

How your eyes betray your thoughts, 2-6-2015 http://www.theguardian.com/science/neurophilosophy/2015/jun/02/how-your-eyes-betray-your-thoughts

http://jn.physiology.org/content/91/2/873

http://www.bbc.com/future/story/20150521-how-the-eyes-betray-your-thoughts

http://pss.sagepub.com/content/early/2013/10/28/0956797613498260

 Fast Eye Movements: A Possible Indicator of More Impulsive Decision-Making, http://www.hopkinsmedicine.org/news/media/releases/fast_eye_movements_a_possible_indicator_of_more_impulsive_decision_making

من لطائف الآية الكريمة

الآية كما رسمت في القرآن حسب الرسم الأول: (يعلم خاينه الاعين و ما تخفي الصدور) [غافر: 19]. العجيب أن الله قد أودع نظاماً مذهلاً للرقم سبعة في هذه الآية الكريمة:

1.    عدد كلمات الآية 7 كلمات (مع اعتبار واو العطف كلمة).

2.    عدد حروف الآية كما رسمت 28 حرفاً وهو من مضاعفات الرقم سبعة 28 = 7 × 4

3.    عدد الحروف التي تتألف منها الآية (عدا المكرر) هو 14 حرفاً وهي (ي ع ل م خ ن ه ا و ت ف ص د ر) وهذا العدد من مضاعفات الرقم سبعة: 14 = 7 × 2

4.    عدد الحروف التي تتألف منها عبارة (خاينه الاعين) هو 7 أحرف عدا المكرر وهي (خ ا ي ن ه ل ع).

سبحان الله...

 

 
Share |