أسرار الإعجاز العلمي

موقع مخصص لأبحاث ومقالات عبد الدائم الكحيل

  • تكبير حجم الخط
  • حجم الخط الإفتراضي
  • تصغير حجم الخط

هذا خلق الله: قنديل البحر وأخطبوط البحر

 

هذه المخلوقات الشفافة من عجائب الخالق تبارك وتعالى، وعلى الرغم من جماليتها إلا أنها مدمرة وتسبب أضراراً تقدر بمئات الملايين كل عام....

الكائنات البحرية كثيرة، والصورة اليمنى هي لقنديل البحر واليسرى لأخطبوط البحر، وتظهر هذه المخلوقات بألوانها الزاهية، إنها مخلوقات رائعة وجميلة ولكنها مدمرة! فقد أفاد باحثون أمريكيون أن أسرابا ضخمة من قناديل البحر اللادغة وحيوانات هلامية مشابهة تخرب الشواطىء في هاواي وخليج المكسيك والبحر المتوسط واستراليا وأماكن أخرى. إن 150 مليون شخص معرضون لقنديل البحر على الصعيد العالمي كل عام وإن نصف مليون شخص لدغوا من القناديل في خليج تشيسابيك قبالة ساحل الولايات المطل على المحيط الأطلسي وحده!!

 

وفي دراسة موسعة حول قناديل البحر فإن 200 ألف شخص آخرين يلدغون سنويا في ولاية فلوريدا وعشرة ألاف في استراليا من قبل قنديل البحر البرتغالي المميت. إن الصيد وصناعة السياحة في البحر الأسود خسرا 350 مليون دولار بسبب انتشار قنديل البحر المشط. ويقول التقرير إنه يمكن العثور على أكثر من ألف قنديل مشط بحجم قبضة اليد في مساحة متر مكعب في مياه البحر الأسود خلال الأيام التي تنشط فيها القناديل بقوة. ووفقا للدراسة فإن القناديل تأكل بيض الأسماك وتتنافس معها على الغذاء وتقضى على سبل كسب الرزق للصيادين.

انظروا إلى هذا العالم المليء بالأسرار، حيوان بقبضة اليد أو أصغر يشكل تهديداً للبشر، بل ويشكل تهديداً للأسماك والكائنات البحرية، يقول تعالى: (وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ) [المدثر: 31]. إنها القوانين التي أودعها الله في عالم البحار، فكل مخلوق ضمن الله رزقه وسخر له أسباب الرزق، يقول تعالى: (وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ) [هود: 6].

ــــــــــــ

بقلم عبد الدائم الكحيل

www.kaheel7.com/ar

 

المراجع

 

http://www.nsf.gov/news/special_reports/jellyfish/index.jsp

http://ara.reuters.com/article/internetNews/idARACAE4BC02F20081213

 

 
Share |