أسرار الإعجاز العلمي

موقع مخصص لأبحاث ومقالات عبد الدائم الكحيل

  • تكبير حجم الخط
  • حجم الخط الإفتراضي
  • تصغير حجم الخط

ما معنى قوله تعالى (فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ)؟

لقد حدثنا القرآن العظيم عن حقيقة الأعاصير والتي هي من أصعب أنواع الدراسة لأن الإعصار يسير بسرعات كبيرة....


لقد حدثنا القرآن العظيم عن حقيقة الأعاصير والتي هي من أصعب أنواع الدراسة لأن الإعصار يسير بسرعات كبيرة ويقتلع أي شيء يصادفه. وقد وجد العلماء أن قلب الإعصار دائماً أسخن من جوانبه ولذلك فإن الحرارة تكمن في داخله وتكون سبباً في الحرائق. وقد أشار القرآن إشارة لطيفة إلى هذا الأمر وأمرنا بالتفكر فيه. يقول تعالى: (فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآَيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ) [البقرة: 266].

ولم يكن أحد يتخيل أبداً أن قلب الإعصار ساخن، بل إن الإعصار يترافق بالبرودة والأمطار فكيف تكون نواة الإعصار حارة؟ إن هذه حقيقة علمية نراها اليوم بالصور الملتقطة بالأقمار الاصطناعية، ولكن القرآن قد التقط لنا الصورة الدقيقة وحدثنا عنها قبل هذه الأقمار بقرون طويلة!! فسبحان الذي حدثنا عن كل شيء ليزيدنا يقيناً بالقرآن وحباً لمن أُنزل عليه هذا القرآن نبينا محمد صلوات الله عليه وسلامه.

ــــــــــــ

بقلم عبد الدائم الكحيل

www.kaheel7.com/ar
 
Share |