أسرار الإعجاز العلمي

موقع مخصص لأبحاث ومقالات عبد الدائم الكحيل

  • تكبير حجم الخط
  • حجم الخط الإفتراضي
  • تصغير حجم الخط
خطأ
  • DB function failed with error number 1194
    Table 'jos_session' is marked as crashed and should be repaired SQL=SELECT guest, usertype, client_id FROM jos_session WHERE client_id = 0

الحجر الصحي بين العلم والسنة النبوية

 

أوبئة عديدة تصيب الناس في مناطق مختلفة على مر الزمن. مثل الكوليرا وغيرها من الأمراض، اليوم ظهر فيروس خطير جداً، دعونا نقرأ ....


أوبئة عديدة تصيب الناس في مناطق مختلفة على مر الزمن. مثل الكوليرا وغيرها من الأمراض المعدية التي تنتقل من شخص لآخر بسهولة وبذلك تنتشر بسرعة كبيرة لتحصد آلاف البشر خلال زمن قصير. فما هو الإجراء الطبي في هذه الحالة؟ عندما يتفشى المرض المعدي في قرية مثلاً أو منطقة أو مدينة فيتخذ الأطباء أهم إجراء وهو منع الناس في هذه المنطقة من الخروج خارجها خوفاً من انتشار المرض خارج حدود هذه المنطقة. حتى الناس الذي لا تبدو عليهم أي آثار للمرض قد يحملون المرض وينقلونه لغيرهم دون أن يشعروا.

وقد سمعنا بأمراض حديثة وخطيرة لم تكن معروفة من قبل مثل مرض السارس الذي بدأ في مدينة من مدن الصـين وانتقل إلى مناطق مختلفة من العالم عن طريق أناس مصابين بهذا الفيروس ونقلوه لخارج حدود الصين. ولو أن هؤلاء الناس التزموا بالبقاء في بلدهم حتى يتم علاج المرض والقضاء عليه نهائيا لم ينتشر المرض.
واليوم ينتشر فيروس إيبولا القاتل والمرعب، وتقوم الدول الأفريقية بإجراءات صارمة حيث أصدرت أوامر بمنع دخول الناس إلى مكان الوباء، وكذلك منع خروج الناس منه. وتقول منظمة الصحة العالمية:

مرض فيروس إيبولا (المعروف قبلاً باسم حمى إيبولا النزفية) هو مرض وخيم يصيب الإنسان وغالباً ما يكون قاتلا. ويصل معدل الوفيات التي تسببها الفاشية إلى 90%. وتندلع أساسا فاشيات حمى الإيبولا النزفية في القرى النائية الواقعة في وسط أفريقيا وغربها بالقرب من الغابات الاستوائية المطيرة.

وينتقل فيروس الحمى إلى الإنسان من الحيوانات البرية وينتشر بين صفوف التجمعات البشرية عن طريق سرايته من إنسان إلى آخر. ويُنظر إلى خفافيش الفاكهة المنحدرة من أسرة Pteropodidae على أنها المضيف الطبيعي لفيروس حمى الإيبولا. ويتطلب المصابون بالمرض الوخيم رعاية داعمة مركزة. وليس هناك من علاج أو لقاح نوعيين مرخص بهما ومتاحين للاستخدام لا للإنسان ولا للحيوان.


صورة لفيروس إيبولا: علامات وأعراض الإيبولا عادة ما تبدأ فجأة مع مرحلة تشبه الانفلونزا تتميز بالتعب، والحمى، والصداع، وآلام في المفاصل، والعضلات، والبطن..... المصدر: الموسوعة الحرة

 

بعض المشاكل والاضطرابات التي يسبببها فيروس إيبولا في جسم الإنسان، فهو يؤثر على الجهاز العصبي والجهاز الهضمي .. وغالباً ما ينتهي المصابون بهذا الفيروس بالموت.. نسأل الله تعالى العافية.

ولكن بالرغم من انتشاره تم السيطرة عليه تقريباً بواسطة الحجر الصحي الذي فرضته السلطات على المصابين وعزلهم بشكل تام عن الناس. إذن الطريقة المثالية للقضاء على المرض الوبائي المعدي هي حجز الأشخاص المصابين أو المشتبه في إصابتهم وعزلهم حتى يتم علاج المرض.


هذه الحقيقة الطبية لم تكن معروفة زمن النبوة قبل أربعة عشر قرناً، ولكن الرسول الكريم تحدث بحديث واضح مؤكداً أنه من كان في بلدٍ ووقع فيها الوباء فلا يخرج منها وألا يدخل إليها أحد من خارجها. يقول الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام عن الوباء:
(إذا سمعتم به بأرض فلا تقدموا عليه، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فراراً منه) [رواه البخاري ومسلم].
إن هذه الحقائق الطبية في كلام النبي الرحيم عليه الصلاة والسلام تبقى شاهداً على صدق نبوته وأنه رسول الله للبشر جميعاً.

ــــــــــــ

بقلم عبد الدائم الكحيل

www.kaheel7.com/ar

http://www.who.int/mediacentre/factsheets/fs103/ar/
wikipedia.org


 
Share |