أسرار الإعجاز العلمي

موقع مخصص لأبحاث ومقالات عبد الدائم الكحيل

  • تكبير حجم الخط
  • حجم الخط الإفتراضي
  • تصغير حجم الخط

هل تحدث القرآن عن الديناصورات؟


هذا سؤال وردني مؤخراً والحقيقة أقول دائماً: هناك حديث في القرآن عن كل شيء، لأن الله تعالى يقول .....


 

 هذا سؤال وردني مؤخراً والحقيقة أقول دائماً: هناك حديث في القرآن عن كل شيء، لأن الله تعالى يقول: (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ) [النحل: 89]. هذه الآية العظيمة تدل على أن القرآن حدثنا عن أي شيء يخطر ببالك من حقائق علمية.

والديناصورات مخلوقات عظيمة سادت الأرض قبل أكثر من 65 مليون سنة، وانتشرت بشكل كبير، ولكنها كما تخبرنا آثارها أفسدت في الأرض وسفكت دماء بعضها وعاقبها الله تعالى بأن أنزل عليها من السماء مجموعة من النيازك التي ضربت الأرض فانقرضت ولم يعد لها ما يدل عليها إلا آثارها المتحجرة في الصخور والتي كشف عنها العلماء مؤخراً.

أما حديث القرآن فلا نجد هذا الاسم "ديناصور" لأنه اسم من وضع البشر، ولا يعلم اسمها الحقيقي إلا خالقها تبارك وتعالى. ولكن نجد إشارات قرآنية عديدة:

1- يقول تعالى مشيراً إلى أن كل الكائنات الحية هي مجتمعات مثلنا: (وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ) [الأنعام: 38]. فهي دواب عاشت على الأرض وشكلت أمماً ومجتمعات مثلنا.

2- لقد أهلكها الله بسبب إفسادها في الأرض وقد كانوا أشد منا قوة وعلى الرغم من قوتهم أهلكهم الله وجعلهم ذكرى لنا لئلا نفتخر بقوتنا: (وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْنٍ هُمْ أَشَدُّ مِنْهُمْ بَطْشًا فَنَقَّبُوا فِي الْبِلَادِ هَلْ مِنْ مَحِيصٍ * إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ) [ق: 36-37].


3- لقد رأى الملائكة فساد هذه المخلوقات الضخمة وسفكها الدماء واعتدائها على بعضها، ولذلك عندما أخبرهم الله تعالى أنه سيخلق خليفة في الأرض هو سيدنا آدم عليه السلام، ظنوا أن هذا المخلوق الجديد سيكون مثل المخلوقات التي سبقته سيسفك الدماء: (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ) [البقرة: 30]. وصدق الله عندما قال: (وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا) [الإسراء: 12].

ملاحظة:

تؤكد المصادر التاريخية على أن الديناصورات سفكت الدماء واقتتلت وأفسدت في الأرض كثيراً فقد كانت مخلوقات شرسة وطاغية فأهلكها الله بسبب هذا الطغيان

ــــــــــــ

بقلم عبد الدائم الكحيل

www.kaheel7.com/ar


 
Share |