أسرار الإعجاز العلمي

موقع مخصص لأبحاث ومقالات عبد الدائم الكحيل

  • تكبير حجم الخط
  • حجم الخط الإفتراضي
  • تصغير حجم الخط
خطأ
  • DB function failed with error number 1194
    Table 'jos_session' is marked as crashed and should be repaired SQL=SELECT guest, usertype, client_id FROM jos_session WHERE client_id = 0

شقوق مذهلة على سطح القمر

إن العلماء كشفوا النقاب عن شقوق على سطح القمر حيرتهم ولم يجدوا لها تفسيراً علمياً، هذه التشققات الضخمة قد تكون دليلاً على انشقاق القمر..


قال تعالى: (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ (1) وَإِنْ يَرَوْا آَيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ (2) وَكَذَّبُوا وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ وَكُلُّ أَمْرٍ مُسْتَقِرٌّ (3) وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مِنَ الْأَنْبَاءِ مَا فِيهِ مُزْدَجَرٌ (4) حِكْمَةٌ بَالِغَةٌ فَمَا تُغْنِ النُّذُرُ ) [القمر: 1-5].
إن العلماء كشفوا النقاب عن شقوق على سطح القمر حيرتهم ولم يجدوا لها تفسيراً علمياً، ولكن الله تعالى حدثنا عن انشقاق كبير قسم القمر نصفين كما جاء في السنة المطهرة. ولكن هذه الشقوق التي رآها العلماء قد تكون مؤشرات لبدايات اكتشاف الحقيقة.

إننا كمؤمنين ينبغي ألا نشك في صحة ما جاء به القرآن، وعدم وجود دليل علمي قاطع على انشقاق القمر لا يعني أن القمر لم ينشق. وينبغي علينا كمؤمنين أن نتدبر القرآن ونبحث عن الحقائق لأننا سنجدها، ولكن إن لم نتمكن من العثور على دليل مادي فكلام الله لنا هو أكبر دليل.


وصدقوني يا أحبتي إنني أثق بالقرآن أكثر من ثقتي بما أراه وألمسه، وأثق بما عند الله أكثر من ثقتي بما بين يدي، والعلم متغير وفي كل يوم يكشفون أشياء جديدة، وعدم اكتشاف العلماء لعالم الجن لا يعني أنه غير موجود، وعدم اكتشاف العلماء للروح لا يعني أنها غير موجودة.... العلم ناقص والقرآن كامل، القرآن هو القائد والعلم تابع له، القرآن هو الحق المطلق والعلم متغير، ولكن علم الله لا يتغير، سبحانه وتعالى.

الملحدون غاصوا في هذه المواضيع وطلبوا الأدلة على كل شيء، فأنكروا قصص الأنبياء السابقين بحجة أنه لا يوجد سند تاريخي لها، وأنكروا وجود الله بحجة أنه لا يوجد دليل مادي على ذلك، وأنكروا يوم القيامة بحجة أنه لا دليل عقلي على أنه سيحدث...

إخوتي وأخواتي! إن أول صفة يتمتع بها المؤمن هي الإيمان بالغيب، وانظروا معي كيف أن أول صفة وردت للقرآن أنه لا شك فيه: (لَا رَيْبَ فِيهِ) وأول صفة وردت للمتقين أنهم: (الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ)، يقول تعالى في بداية سورة البقرة: (الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ) [البقرة: 1-3].

في مقالة نشرت على موقع ديلي ميل البريطاني عام 2010 أن هناك كمية كبيرة من الشقوق على سطح القمر جاءت نتيجة انفجار القشرة الهشة لهذا القمر. ويقول العلماء إن الذي يميز هذه الشقوق عمرها القصير نسبياً، مقارنة بعمر القمر.

 

الشقوق القمرية حيرت الباحثين لفترة طويلة، وحتى يومنا هذا لا يعرف العلماء سر هذه الانشقاقات.. ولكن القرآن ربط بين اقتراب القيامة وبين تشقق القمر، وهذا الأمر لم يكن ممكناً التنبؤ به من قبل، لذلك تعتبر سورة القمر من سور الإعجاز العلمي.

 

صورة لأحد شقوق القمر الذي يمتد لعدة كيلومترات. هذه الصورة التقطت بواسطة القمر الصناعي التابع لوكالة ناسا Nasa's Lunar Reconnaissance Orbiter .

وخلاصة القول أن الحقائق العلمية تزيدنا إيماناً واطمئناناً ويقيناً وقرباً وثقة بالله تعالى، وعدم وجود إثباتات مادية لا تزيدنا إلا تمسكاً بهذا الدين، لأن الله تعالى يريد أن يختبر إيماننا، وإخلاصنا، ولو شاء لجعل كل الأمور واضحة ولجعل كل الناس مؤمنين، ولكن هناك أمور متشابهة يتبعها الذي في قلبه شك والمؤمن الحقيقي يعترف أن كل ما في القرآن هو الحق من عند الله: (هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آَيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آَمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ * رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ) [آل عمران: 7-8].

ــــــــــــ

بقلم عبد الدائم الكحيل

www.kaheel7.com/ar


http://www.dailymail.co.uk/sciencetech/article-1304627/Cracks-surface-Moon-reveal-closest-neighbour-actually-shrinking.html



 
Share |