أسرار الإعجاز العلمي

موقع مخصص لأبحاث ومقالات عبد الدائم الكحيل

  • تكبير حجم الخط
  • حجم الخط الإفتراضي
  • تصغير حجم الخط

التفسير الإبداعي: لتدبّر القرآن وحفظه 1‏


لكل من فكر يوماً بحفظ القرآن وفشل، نقدم له هذه المقالات المبسطة بأسلوب علمي مشوق بهدف حفظ القرآن وفهمه بشكل عميق ومبسط ....


مقدمة

طالما بحثتُ عن تفسير يعينني على حفظ كتاب الله تعالى بسهولة ودون تعب.. ولكن لم أحصل عليه بعد.. وطالما أرسل لي إخوة وأخوات يطلبون تفسيراً مبسطاً بل شديد التبسيط يساعدهم في الحفظ ومعرفة المعاني الدقيقة للآيات وبشكل مشوق ودون ملل.. ولكن لم أعثر على شيء يثلج الصدور، وبخاصة لمن لا يعرف شيئاً عن القرآن!

من هنا نشأت فكرة هذا التفسير الذي يسَّره الله لنعرضه تباعاً من خلال هذا الموقع، ومن ثم نشره في كتيبات سهلة التصفح والتحميل. وسوف يكون الأسلوب جديداً في الحفظ والتدبّر، بل والتعمق في معاني الآيات، من دون أي مَلَل، وهذا ما دعانا لاستخدام الصور العلمية لتثبيت المعنى وربط الآيات بالصور لتثبيت حفظ الآيات وعدم نسيانها بسهولة.

أخي الحبيب! قبل كل شيء يجب أن تضع هدفاً أمامك وهو أن تلقى الله تعالى وأنت حافظ لقرآنه في صدرك.. فهذا القرآن سيكون رفيقَك لحظة الموت وفي قبرك ويوم لقاء ربك.. بل هذا الحفظ للقرآن الكريم سيغيّر شخصيتك للأبد.. ويعيد برمجة دماغك ويطور قدراتك الإبداعية في الفهم والإدراك والاستيعاب، ويمنحك قوة شخصية مميزة..

وهذا ليس خيالاً، بل عن تجربة شخصية أحببتُ أن أوصلها لكل من يبحث عن هدف في هذه الدنيا، هدف يضمن له السعادة والرزق والحياة المطمئنة، واستقرار نفسي مذهل..

ولذلك منذ الآن ابدأ ولا تنتظر فقد يكون الموت أقرب إليك مما تتصور..

نسأل الله تعالى أن يرزقنا وإياكم حفظ كتابه المجيد.. وأن يجعله شفيعاً لنا يوم لا ينفع مال ولا بنون... إلا من أتى الله بقلب سليم!

الأهداف

يجب أن تضع هذه الأهداف أمام عينيك وتعمل على تحقيقها من خلال حفظ القرآن:

1- تدبر القرآن وفهمه الكريم بأسلوب علمي مبسط.

2- حفظ القرآن الكريم كاملاً من دون ملل.

3- فتح آفاق للتعمق في معاني الآيات والتعلق بالقرآن الكريم.

4- تطوير طريقة تفكيرك والتمتع بقوة في الشخصية.

5- التخلص من الخوف والقلق والتمتع بسعادة مطلقة.

6- تغيير حياتك بالكامل نحو الأفضل، والإحساس بحلاوة القرآن.

7- أن تشعر كل لحظة وكأنك تعيش مع الله سبحانه وتعالى.

فاتحة الكتاب

أول شيء يجب عليك أن تبدأ به هو اسم الله الذي أوجدك في هذه الدنيا رحمة بك، فهو رحمك عندما خلقك، ويرحمك في كل لحظة في الدنيا، وسوف يرحمك لحظة الموت ويوم القيامة، ولذلك لابد أن تبدأ حفظك لهذا الكتاب وتقول (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1)) وتتذكر رحمة هذا الخالق العظيم الذي رزقك وأعطاك الصحة وهذه النعم الكثيرة، مثل نعمة البصر والسمع والقوة والعقل... ولذلك لابد أن تحمد هذا الإله العظيم على هذه النعم وتقول (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2))، فهو ربك ورب كل شيء ورب هذا الكون، وحتى الأكوان التي لا تراها هو ربها وخالقها سبحانه وتعالى.

 

لا تظن أنك وحدك في الكون.. هناك عالم الجن وعالم الملائكة وعالم النمل وعوالم أخرى ربما تعيش على كواكب بعيدة ... كل ما تتصوره وما لا تتصوره له رب واحد هو (رب العالمين) وكلمة (العالمين) تعني هذا العالم وعوالم أخرى لا نراها.. الله هو ربها، ألا يستحق هذا الإله العظيم أن نعبده ونحمده فنقول (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

وهذا يدعوك لتتذكر من جديد رحمة الله عليك أن جعلك مسلماً، وألهمك حفظ كتابه، فهو رحمن الدنيا ورحيم الآخرة.. وأن الله قادر أن يرحمك ويغفر لك فلا تيأس من رحمة (الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3))، وهذا تأكيد من الله تعالى، على أن رحمتَه وسعت كل شيء، فالله أرحم بك مما تتصور.

ولذلك ومنذ هذه اللحظة يجب عليك أن تزيح همومك وأحزانك وخوفك وتتذكر ذلك اليوم الذي يحشر الله فيه المخلوقات ويحاسب كل مخلوق على أعماله، فلا يضيع حق لك لأنك ستقف بين يدي الله (مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4))، في ذلك اليوم الحكم لله فهو الملك القادر على كل شيء، سبحانه وتعالى.

بعد أن أدركتَ عظمة هذا الإله الرحيم لابد الآن أن تخلص العبادة له وحده، وأن تلجأ إليه وتقول (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5)). فلك وحدك يا رب أعبد، وبك وحدك أستعين وألجأ وأحتاج.

ولكن يا رب، لا يوجد غيرك من يهديني إلى الطريق المستقيم ولذلك أدعوك وأقول (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6))، هذا الصراط هو طريق المتقين وهو (صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ) من عبادك المؤمنين وأبعدني عن طريق من غضبت عليهم من المنافقين والملحدين، ومن ضلوا عن طريقك، فاهدني إلى طريق (غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)).. آمين .. فاستجب لي يا رب واجعلني من عبادك المهتدين.

والآن أخي الحبيب! اقرأ معي هذه السورة العظيمة التي اعتبرها النبي صلى الله عليه وسلم أعظم سورة في القرآن، وحاول أن تتأمل معانيها العميقة وتغمض عينيك وتبحر في أسرار آياتها، عسى الله أن يكشف لك معاني جديدة لم يكشفها لغيرك، إنه على كل شيء قدير.

 

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)

نصائح وأسرار

على الرغم من أن هذه السورة لا تتجاوز السطرين، إلا أنها أعظم سورة في القرآن، وهي السبع المثاني، والله تعالى لم ينزّل مثلها في التوراة ولا في الإنجيل ولا في الكتب السابقة، ولذلك لا تجوز الصلاة إلا بها، وهي سورة الشفاء، وهي سورة السعادة!

حاول أن تقوم بتحميل هذه السورة والاستماع إليها عدة مرات وتدقق كيفية اللفظ والترتيل وتقلّد صوت المقرئ، وبخاصة زمن لفظ كل كلمة وكيفية لفظها وهذا ما يسمى بأحكام التجويد التي أمرنا النبي الكريم أن نتقنها.

فأنتَ كلما أتقنت القرآن أكثر زاد ثوابك عند الله، فمن قرأ حرفاً من القرآن فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها، وسورة الفاتحة 139 حرفاً كما كتبت في القرآن، أي كلما قرأتها مرة، كُتب لك 1390 حسنة، وكل حسنة خير من الكرة الأرضية وما عليها.. فكيف إذا حفظت كتاب الله كاملاً؟!

إن كل شيء له أهل، وأهل القرآن هم أهل الله، لأنهم حفظوا كتاب الله، فهل تتمنى أن تكون من أهل الله؟ إذاً ينبغي عليك أن تنوي حفظ القرآن كاملاً. والله سييسر لك هذا الحفظ، الذي سيكون سبباً في سعادتك في الدنيا والآخرة إن شاء الله.

في المقالة القادمة سنتابع رحلتنا التدبرية لكتاب الله، فلا تنسونا من صالح دعائكم.. وأذكركم بأن تنووا حفظ القرآن، فمجرد النية سوف يُكتب لك الأجر وكأنك حفظتَ القرآن، لأن النبي أخبرنا بذلك عندما قال (إنما الأعمال بالنيات)، والعبد الذي يهمّ بالحسنة ولا يستطيع أن يعملها، تُكتب له حسنة كاملة، فإذا عملها كتبت له عشر حسنات إلى 700 ضعف.. والله يضاعف لمن يشاء.. والثواب على قدر الإخلاص لله تبارك وتعالى.

ــــــــــــ

بقلم عبد الدائم الكحيل

www.kaheel7.com/ar

 

 

ملاحظة: لكي تحفظ القرآن بسهولة ننصحك بتحميل السورة التي ترغب بحفظها بصوت قرئ تختاره بحيث يناسبك ويؤثر فيك، وهذا مهم في عملية الحفظ، وننصح بشدة أن تستمع للسورة التي تحفظها بصوت هذا المقرئ عشرات المرات أو أكثر (ربما مئات) هذا سيرسخ السورة في خلايا ذاكرتك ولن تنساها أبداً بإذن الله تعالى.

يمكن الاستفادة من الإنترنت لتصفح القرآن الكريم والاستماع إلى الآية التي ترغب بحفظها، كما يمنكن عن طريق البحث google.com  أن تبحث عن برامج لحفظ القرآن وتفسيره وأن تشغل وقتك بهذه المواقع .. ويمكنك الاستفادة من أحد المواقع التي تساعدك على الاستماع للقرآن وتصفحه مباشرة أو الاستماع لآية محددة وتكرارها من هنا:

http://www.quranflash.com

http://www.mp3quran.net/

http://ar.islamway.net/quranflash/

 

 
Share |